Scroll left
  • width:621;;height:480
  • width:621;;height:480
  • width:621;;height:480
  • width:621;;height:480
Scroll right

تأثير الهواتف الذّكيّة والأجهزة الإلكترونيّة الحديثة على الصّحّة والتّعلّم

18 Feb 2019

من الملاحظ أنّ الأجهزة الإلكترونيّة، ومنها الهواتف الذّكيّة واللّوحات التّفاعليّة وأجهزة الكمبيوتر وغيرها، لها تأثيرات سلبيّة كثيرة على صحّة متعلّمينا بسبب الإشعاعات والإضاءة والسّهر لساعات متأخّرة من اللّيل أمام هذه الأجهزة. وهذه الأضرار لا تنحصر فقط بالصّحّة الجسديّة وإنّما تتعدّاها إلى عمليّة التّعلّم. ومن هذه الإنعكاسات السّلبيّة نذكر: قلّة التّركيز، انخفاض النّشاط الذّهنيّ، إجهاد العينين، زيادة العصبيّة والتّوتر والقلق، الصّداع، التّعب والإرهاق، وغيرها الكثير...
لتفادي كلّ هذه المشاكل الصّحيّة والأضرار التّعلّميّة ولزيادة قدرات متعلّمينا المعرفيّة ولتحقيق أفضل النّتائج, كان لقسم الصحّة دورٌ في نشر التّوعيّة الصّحيّة للمتعلّمين وذلك من خلال نشر مطّويّتين صحّيّتين عن الأضرار الصّحيّة النّاتجة عن الاستعمال الخاطئ للهواتف الذّكيّة خاصّة والأجهزة الإلكترونية بشكل عامّ, بالإضافة إلى تأثيرات السّهر المضرّة على الصّحّة.
عهود عفارة
(المرشدة الصّحّيّة في قسمي الثّانوي والمتوسط)