Scroll left
  • width:640;;height:351
  • width:640;;height:480
  • width:640;;height:480
  • width:640;;height:480
  • width:640;;height:480
  • width:360;;height:480
  • width:640;;height:480
  • width:640;;height:480
  • width:640;;height:480
  • width:640;;height:480
  • width:360;;height:480
  • width:640;;height:480
  • width:640;;height:480
  • width:640;;height:480
  • width:640;;height:480
Scroll right

وسائِل " اللا - تواصل الاجتماعي"

14 March 2019

لعلّها تكون التَّسمية الأكثَر دِقّةً في وَصفِ شكل التّواصل الحاصِل عبر شاشاتٍ وهميّةٍ تُخفي أسماء مزيّفة، ومشاعرَ مُصطنعة.
النّظرةُ لم تكن سَلبيّة إلى هذا الحدّ قَبل أن يصطدمَ المُتعلّمون خِلال تَقصّيهم عن تأثيرِ وسائل الاعلام ووسائل التّواصل الاجتماعي على خَياراتهم بظاهرة "التّنمّر الالكتروني"، حيث استفزَّهم تحويل معظم الشّاشاتِ والمنابرِ الاعلاميّةِ، وأجهزةِ التّواصلِ الالكترونيّةِ إلى منابر لتبادل الشّتائمِ، واصطناع الضَّحكاتِ والمَشاعِر..
دوافِعٌ عديدةٌ جَعلتهم يهتمّون بتبنّي قَضيّة "التّنمر الالكترونيّ" لارتباطِها الوَثيق بتفاصيلِ حَياتهم اليوميّة. مِن هُنا، قادوا تعلّمهم باستقلاليّة، مُنطلقين من حِساباتهم الذّاتيّة، ومُتأمّلين في أخبارٍ سمِعوا عنها وحوادث تعرّضوا لها من خَلفِ الشّاشات. كما ساهَمَتِ المَصادر العِلميّة والأدبيّة الّتي اطّلعوا عليها في تَعميق فهمهم، والتّعرف إلى وجهات نظرٍ جَديدةٍ حول المَوضوع فمن قِصَّة "خِدعة واتس آب"، إلى "مُغامرة على فيسبوك" ومن بعدها قِصّة "وِسام والانستغرام"، وغيرها من القصص التي جَعلت تَعلّمهم أكثَر إمتاعًا وأشدّ تأثيرًا وواقعيّةً.
هل يُبدِعُ المُتعلّمون عِندما يَصنعون قراراتهم ويُخطّطون لتنفيذِها؟ بالتّأكيد نعم!
لقد أبدعوا بالفعلِ في عرضِ كلّ ما توصّلوا إليه خلال رحلة التّقصّي عن قضيّتهم، فتنوّعَتْ أساليبهم، وتعدَّدَتْ مُنتجاتهم لِتشمل تَصميم الإعلانات والجرائد، تَمثيل المَشاهد المَسرحيّة القَصيرة والبرامج التلفزيونيّة الحِواريّة، إلى توظيف مهاراتهم الكِتابيّة في تأليفِ القِصص المُؤثّرة والمقالات الهادِفة وغيرها من الأعمال الّتي أصرّوا على نشرها عبر صفحاتهم وحساباتهم الالكترونيّة، مُدركينَ أنَّ التّغيير الحَقيقي والجَذري في نَظرتهم واستجابتهم إلى ما يتعرّضون له عبر وسائل الاعلام والتّواصل الاجتماعيّ، يبدأُ بالخَيارات الّتي يتّخذونها، ولا يتوَقّفْ إنْ هُم أرادوا لَه الاستمرار.

أسمى نجم – معلّمة الّلغة العربيّة
للصّفّ الخامس الأساسي