Scroll left
  • width:640;;height:480
  • width:640;;height:480
  • width:360;;height:480
  • width:360;;height:480
  • width:640;;height:480
  • width:360;;height:480
  • width:360;;height:480
  • width:360;;height:480
  • width:360;;height:480
  • width:360;;height:480
  • width:360;;height:480
Scroll right

التّنوّع البيولوجيّ مهدّد بالخطر

التّنوّع البيولوجيّ يمثّل التّباين في الكائنات الحيّة والتّفاعل فيما بينها تفاعلًا موزونًا. هذا التّنوّع هو رأسمال الحياة على الأرض، وهو الّذي يدعم وجودنا كأفراد. فنحن كبشر، نعتمد عليه في حياتنا اليوميّة وبصورة دائمة.
ولكن أمام التّطوّر السّريع، الاستهلاك المتزايد لموارد الطّبيعة وإلحاق الضّرر بالبيئة، أصبح هذا التّنوّع مهدّدًا بالخطر.
انطلاقًا من أهميّة هذه الثّروة، عرّف طلّاب الصّفّ السّادس الأساسيّ التّنوّع البيولوجيّ وأدركوا أهميّته في حماية حياة الإنسان. ظهروا مستعلمين حين بحثوا عن أسباب تدهوره مسلّطين الضّوء على مختلف النّشاطات الإنسانيّة المخلّة بالبيئة. قاموا بتحليل نصوص مختلفة واستقراء صور عدّة، تطرّقوا فيها إلى الاستغلال المفرط للموارد، التّصحّر والتلوّث بمختلف أشكاله وغيرها من الأسباب.
تخيّلوا أنّ الثّروة السّمكيّة تخاطب الإنسان، كما وأجابوا عن إشكاليّة:" ماذا لو صار لبناننا بلا شجر؟". كتبوا مقالات عدّة ترتبط بالموضوع المطروح، ربطوا الأسباب بالنّتائج، في محاولة لإيجاد الحلول المناسبة للمشكلة.
كما وأبدوا حماسةً لمسابقة علماء المستقبل "Future Scientist Competition" الّتي تثير اهتمامهم بالقضايا الكبرى، تغرس فيهم المسؤوليّة البيئيّة، وتدرّبهم على التّغلّب على المشكلات المحيطة بهم، والّتي سيعدّون فيها مجسّمات تظهر الخلل في التّوازن البيئيّ، وإعلانات تدعم شعار" الطّبيعة نبع خير لا ينضب"، موثّقين عملهم بصور وشروحات تفسيريّة.
أخيرًا التّنوّع البيولوجيّ مهدّد بالزّوال، واستمراريّته رهن تصرّفات الإنسان.
معلّمة اللّغة العربيّة: رنا البزري